النصر السعودي

النصر.. منذ عرفته لم يكن أبدا من الفرق المحظوظة مثل الهلال!
لا تجد موسما في تاريخ النصر يحقق فيه الفريق بطولة إلا وقد دفع ثمنها غاليا ماليا وفنيا وعناصريا وتحكيميا وإعلاميا..
لذلك تجد الآخرين يحفظون بطولات النصر أكثر من بطولاتهم..
ولعل هذه المعاناة هي التي تجعل للانتصار طعما مختلفا عند النصراويين
الذين لم تأتيهم البطولات على طبق من ذهب

وإنما بعد توفيق الله سبحانه بجهد وعرق وتضحية ..
النصر هذه الأيام ومع بدء تقديمه نفسه كمنافس بدأ الحظ يلعب لعبته معه كالعادة!
فبعد التجاوزات التحكيمية التي حرمت النصر من أن يوسع الفارق النقطي بينه وبين أقرب منافسيه..
ها هي الإصابات تلاحق نجومه في توقيت مزعج نوعا ما!
النصر سيواجه الفيصلي في اللقاء القادم خارج أرضه وسيفتقد عدداً كبيراً من نجومه بداعي الإصابات والإيقافات التي ستثقل كاهل المدرب النصراوي حتى وإن كان البديل متوفرا فالاستقرار مهم والزج بأكثر من عنصر فجأة في لقاء مهم قد لا تؤمن عواقبه!
النصر حاليا هو المتصدر الذي يريد التمسك بالصدارة وتعزيز موقعه عليه تجاوز وقهر كل الظروف وليّ عنق كل المثبطات!
التغلب على الظروف في مواجهة الفيصلي رسالة لكل أندية جميل بأن النصر لم يعد يعترف بالأخطاء التحكيمية ولا بالإيقافات ولا بالإصابات ولا بغيرها من محاولات الإحباط الإعلامية.. بل إنها أضحت عوامل إضافية لتعزيز الثقة بالنفس وشحن الروح المعنوية لانتزاع ثلاث نقاط «بالطيب أو بالغصب»!
فهل ستقهر الظروف يا نصر؟

مشاركة التدوينة ..

للتواصل الدائم بنا ومتابعة كل جديد , اشترك الآن بقائمتنا البريدية

Password: